press

khabar120616

أحداث في الميزان: مجزرة في ادلب بعد يوم واحد من إعلان استمرار الهدنة إلى أجل غير مسمّى

الحدث:
عشرات الشهداء في مجزرة ارتكبها طيران الأسد والطيران الروسي في مدينة إدلب ، تزامن ذلك مع تمديد اتفاق هدنة الزبداني- الفوعة إلى أجل غير مسمى بعد اتفاق بخصوص ذلك بين جيش الفتح وإيران .

الميزان: 
عن أيِّ هدنة تتحدثون؟ على أيِّ هدنة تُوقّعون؟ ما الذي أصابكم يا قادة الفصائل المهادنة؟ هل أصابكم داء الطغاة الظالمين؟ هل انطفأ نور العقيدة في قلوبكم؟ ألا تُبصرون هذه المجازر التي يرتكبها النظام المجرم وحلفاؤه سواء بوجود هُدنكم المّذلة أو بغيابها؟ أم أن على أعينكم غشاوة؟ يقصف النظام فتقومون بالرد الشكلي للحفاظ على ماء وجهكم أمام أهل الشام المكلومين. هاقد أفرغتم المدن من المقرات ومازال النظام يقصف، فماذا أنتم فاعلون؟ أصدّقتم أن النظام يقصف المدنيين؟ أم أنكم تحتاجون لإثبات أكثر من ذلك؟ أم تنتظرون أن يقرّ الغرب الكافر بأن النظام يقصف المدنين؟.
ألم تدركوا بعد أن أمريكا ودول العالم هي من يقف وراء هذا النظام المجرم؟ ألم تدركوا أن السير في ركاب أمريكا وهُدنها وحلّها السياسي هو خرقٌ لسفينة الثورة، وقتل لأهلها جميعاً؟
يا قادة الفصائل إن لم ترعووا بكلام الله القائل لكم "ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار" فما الذي يخيفكم؟ بطش أمريكا! "إن بطش ربك لشديد".
احذروا غضب الله وكونوا أتباع محمد القائل "اللهم إن لم يكن بك غضب عليّ فلا أبالي".

المكتب الإعلامي لحزب التحرير - ولاية سوريا