press

ahdath281016

أحداث في الميزان: الثورة السورية تسقط ورقة التوت عن الأمم المتحدة

 

الحدث:

شبكة شام: سعى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ، قبيل وداعه للمنظمة بعد انتهاء ولايته، إلى تقديم خدمة اضافية لنظام الأسد عبر بتكريم سفيره “بشار الجعفري” ضمن مجموعة من السفراء الدول الذين أمضوا أكثر من عشر سنوات في المنظمة، متناسياً أنه يمثل أكثر نظام اجرامي عرفته البشرية.
و انتقدت جماعات حقوق الإنسان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بعد تكريمه موفد الأسد، إلى جانب سفراء آخرين بينهم السفير الروس

 

الميزان:

منذ انشائها من قبل الدول الإستعمارية وعلى رأسها الولايات المتحدة، قامت منظمة الأمم المتحدة بدور قذر في دعم نفوذ الغرب الكافر، و كانت أداة لتشريع الإجرام والضغط على الدول كما حصل في حصار العراق لاثني عشر عاماً قبل احتلاله، و سيفاً مسلطاً على كل من يعصي أوامر الدول الكبرى .

ومن قذارة هذه المنظمة أنه و رغم كل إجرام نظام أسد وخرقه للقوانين الدولية الزائفة، وادعاء قوى الإجرام أن الطاغية بشار فقد شرعيته على الرغم من ذلك لا يزال الكاذب بشار الجعفري ممثلا لسوريا في الأمم المتحدة، وهاهو بان كيمون يكرم الجعفري ومعه تسع سفراء آخرين منهم سفير روسيا المجرمة تزامنا مع مجازر بشعة ترتكب في حلب وادلب .
نحمد الله عز وجل أن الثورة السورية كشفت لعموم الناس عوار هذه المنظمة التي طالما خدعت من المسلمين من كانوا يظنون بها خيراً.


المكتب الإعلامي لحزب التحرير - ولاية سوريا