press

ahdath161216

أحداث في الميزان: أردوغان المخادع شريك مع بوتين في مأساة حلب

الحدث:
قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان : تركيا أمل المظلومين لم ولن تترك أهالي حلب وحدهم سنفعل كل ما بوسعنا أياً كان الثمن حتى لو كان الأمر يتعلق بإنقاذ نفس بريئة واحدة وسأتحادث مع السيد بوتين مجدداً هذا المساء، ووزير خارجيّتنا ورئيس الإستخبارات يتابعان الوضع في حلب عن كثب . (الأناضول)

 

الميزان:

أردوغان هذا لم يعد يستحي من الله ولا من رسوله ولا من المؤمنين فمن إدعى أن بلاده أمل المظلومين لا يتآمر عليهم والحقيقة يعلمها الجميع فأنت وحكومتك من أمر بسحب أكبر عدد من مقاتلي الثوار في حلب إلى جرابلس لفتح معركة دونكيشوتية وتبعه الأغبياء من بعض قادة الفصائل ومقاتليهم وليتركوا حلب وحيدة تلاقي مصيرها وتستبيحها ميلشيات بوتين وخامنئي وزميله في العمالة بشار أسد، وإن أهل حلب ليسوا بحاجةٍ لإتصالك بسيدك الصليبي بوتين وليسوا بحاجةٍ لأن تتباكى على جراحهم وما حل بهم فأنت ووزير خارجيتك ورئيس استخباراتك ومن صدّقك وعمل وتعاون معك لستم إلا خونة للأمة ودينها ولا فرق بينك وبين أسد فكلكم مجرمون وعملاءٌ رخيصون وحلب فضحت سوأتك وسوأة فصائل الدولار ومشايخ السلاطين على رؤوس الأشهاد واعلم أن المسلمين في حلب وأهل الشام بعامةّ متوكلون على الله وحده لأنه ناصرهم ومعز دينه وأما حلف اللئام من حكام سوريا وإيران والسعودية وتركيا يا من تكالبتم على أمتكم خدمةً للكفار المستعمرين وعلى رأسهم أمريكا ومنعاً لها من التحرر من الكفر ودوله لا لشيء إلا عداءاً لله وشريعته ولكن الله بالغ أمره قد جعل لكل شيء قدرا فلن تمنعوا عودة الخلافة على منهاج النبوة فهي قائمةٌ قريباً بإذن الله لتخلعكم وتخلع نفوذكم وترمي بكم إلى مزابل التاريخ وتنتقم لمن فجعوا وهم ينتظرون نصرتكم وإذ بكم تسلموهم لأعدائهم، وستعود حلب لتحكم بالاسلام فتشرق الأرض بربها بعد الحكم الجبري الذي كنت أنت وزملاؤك في العمالة رمزاً له (وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ).

 

للمكتب الإعلامي لحزب التحرير - ولاية سوريا
أحمد معاز أبو علي