press

ahdath280618

فلتكن حوران بوابة النصر ، لم لا !

الحدث:

المعارك الجارية جنوب سوريا

الميزان:

تتوالى المعلومات ساعة بعد ساعة ويوماً بعد يوم بأن النظام لا يريد فتح معركة حقيقية في حوران ، مع الحقيقة الساطعة التي يراها كل ذو بصيرة بأن النظام ضعيف متهلهل ولا يستطيع فتح معركة صغيرة فضلا عن معركة الجنوب التي يسعى لشحن الواقع بها خديعةً ومكراً وإيهاماً لأهل تلك المنطقة بأنه فعلا يسعى لفتح معركة كبيرة على مستوى حوران والجولان وذلك للضغط على الناس نفسيا عبر القصف والتهجير والإعلام الممنهج والتخويف وغير ذلك من وسائل الحرب التي يشنها على أهلنا في الجنوب لعلهم يقعون في شراك المصالحات التي يسعى لها فيسقط نتيجة هذا القصف الذي يستهدف به الحاضنة الشعبية شهداء من الأطفال والنساء والشيوخ وغيرهم .

لكن السؤال الذي يجب أن يطرح للفصائل ، لماذا لا تنتهزون الفرصة اليوم فتبادرون لفتح كل الجبهات في حوران وبالتالي تشتتون تركيز النظام وقوته المتهاوية وتنقلون المعركة لأرضه فخير وسيلة للدفاع هي الهجوم؟؟ فتحمون بذلك أهلكم وأبناءكم من هذا القصف اليومي الذي يطالهم على مسمع ومرأى العالم أجمع والنظام قد خرق أتفاقية خفض التصعيد المشؤومة وأسقطها نيابةً عنكم ؟

أوجه رسالة لأهلنا في حوران بأنه يجب عليكم أن تدفعوا أبناءكم من الفصائل ليبادروا بالقيام بأعمال حقيقية ضد النظام المجرم يفتحوا كل الجبهات ففصائلكم تمتلك اليوم سلاحاً لو استخدم في طريقه الصحيح ضد هذا النظام لاقتلعه من جذوره خلال أيام معدودة .
فبادروا لحض أبنائكم لفتح الجبهات وكسر الخطوط الحمر وليقلبوا الطاولة على هذا النظام وأتباعه ومن يسانده فتحرقون بذلك الأرض تحت أقدامه والله معكم ولن يتركم أعمالكم .

يقول الحق سبحانه ( وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون ).

للمكتب الإعلامي لحزب التحرير - ولاية سوريا
شادي العبود