press

19012019yahoun

 

الحدث:

محافظ النظام يقول لوجهاء #درعا "اللي مو عاجبو الحدود بتفوّت جمل" (أورينت).

الميزان:

لم يستغرب الأحرار من أهالي #حوران هذا الرد الذي قابل به محافظ درعا الممثلُ للنظام المجرم وفدًا من الأهالي الذين انخدعوا به وتناسوا المشهد المشابه الذي حصل قبل ثماني سنوات لهذا التصرف الذي يعكس الوجه الحقيقي للنظام الطاغية المجرم وممثليه. حيث رد هذا المحافظ بنفس طريقة سلَفه العقيد عاطف نجيب -رئيس فرع الأمن السياسي بمحافظة درعا وقتها- عندما تصرف بعنجهية مماثلة دفعت الأهالي للخروج بثورة #الشام المباركة حاملين دمائهم على أكفهم طلبًا للحرية والكرامة، وخرجوا من المساجد مكبرين منادين "لن نركع إلا لله" و"ما لنا غيرك يا الله" و"الموت ولا المذلة". هذه الشعارات أحيت الضمائر وحطمت أسطورة أسد الأمنية التي جثمت على قلوبهم طيلة عقود، وصدحت بالحق في وجه الطغاة، وجعلت الناس تزحف نحو هدفها مضحية بالغالي والنفيس، ساعية لتحقيقه بإسقاط النظام وإقامة حكم #الإسلام.

يا أهلنا في حوران: ألم تفضح ثمانية أعوام وجه النظام المجرم الذي أذاقنا الويلات واستعان بشرار الأرض ومجرميها لقتلنا وتدمير بيوتنا؟! فكيف نثق به ونعرض عليه أن يحل مشاكلنا التي ما كانت لولا وجوده! وإياكم أن تنخدعوا بالقناع الذي لبسه بعد مؤامرة الجنوب القذرة التي تآمر بها مع #القادةالخونة وادعى فيها أنه يحمل الأمن والأمان لكم. أنسيتم مكره وخداعه لأهلنا في الغوطة وحلب وغيرها عندما رفع شعارات مخادعة كاذبة ما كانت إلا سمًا بالدسم؟! فهذه حقيقته تجلت واضحة أثناء القصف الذي مارسته آلة الإجرام التي استخدم فيها كافة أنواع الأسلحة، وتصريحات قاداته المجرمين أنهم لن يسامحوا ولن ينسوا الثأر أشهر من أن نذكرها.

يا أهلنا في حوران خاصة وفي الشام عامة: نذكركم أن وقفة #الوجهاء بداية الثورة سطّرها التاريخ في صفحات العز والبطولة ونالت حوران بها لقب #مهد_الثورة. فكونوا على قدر هذه المرتبة ولا تتنازلوا عنها، ولتتيقنوا أن هذه حقيقة المجرمين، وأن تصريحاتهم بحرصهم عليكم وعلى أبنائكم ما هي إلا حلقة من أكاذيبهم المفضوحة، ولتتيقنوا أن هذا #النظام الطاغية لا يبدع إلا بالغدر والمكر والخداع. ونحب أن نذكركم أن هذا النظام متهالك وأن حوران #جمر_تحت_الرماد، بل أنتم تشاهدون بنفسكم الآن صوت الأحرار بات يعلو، وكتاباتهم تملأ جدران حوران، وعمليات المخلصين الأمنية تزعزع أركانه وهو يقف متفرجًا عاجزًا. فثقوا بأنفسكم وبقدرتكم والتفوا حول المخلصين الصادقين من أبنائكم، فهم بحاجتكم وأنتم تعرفونهم، وإن السنوات الماضية قد أظهرتهم لكم بنصحهم وحرصهم عليكم، وكشفهم لكل #المؤامرات التي تحاك لكم وتفضح المتآمرين عليكم حتى تحفظوا التضحيات وتحققوا الأهداف التي ضحيتم من أجلها. وليس من طريق لحفظ التضحيات إلا تبني#مشروع_سياسي واضح من صلب عقيدتكم واتخاذ #قيادة_سياسية واعية معه، فاصدقوا الله حتى ينصركم الله بوعده الذي وعد به عباده الصابرين الصادقين.

للمكتب الإعلامي لحزب التحرير ولاية سوريا 
محمد الحمصي