press

arboun150118

الحديث:



عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: (مَنْ قَتَلَ مُعَاهَدًا لَمْ يَرِحْ رَائِحَةَ الْجَنَّةِ وَإِنَّ رِيحَهَا تُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ أَرْبَعِينَ عَامًا). رواه البخاري.

 

الشرح:



في هذا الحديث الشريف تأكيد من النبي صلى الله عليه وسلم على حقوق أهل الذمة وعلى عصمة دمائهم بعد إعطائهم عهد الذمة فهم في ذمة المسلمين وواجب على الدولة الإسلامية حمايتهم وإكرامهم ومعاملتهم المعاملة الحسنة التي قد تكون دافعاً لهم لدخول دين الإسلام بعد إحساسهم بعدل الإسلام وحسن رعاية دولته العتيدة.

فلأهل الذمة ما للمسلمين من حقوق الرعاية وعليهم ما على المسلمين من واجبات تجاه الدولة من التزام القانون الذي يسنه الخليفة ويجعله سارياً على كل من يحمل التابعية للدولة الإسلامية.

وبالتالي يكون التعدي على حقوق أهل الذمة والمعاهدين من الكفار جريمة كبيرة ولذلك شدد الرسول صلى الله عليه وسلم على التعرض لأهل الذمة أو إراقة دمائهم بغير حق، معتبراً ذلك من كبائر الذنوب.

وقد أكد الإسلام على حقوق غير المسلمين الخاضعين لسلطان الدولة الإسلامية وكفل لهم بقائهم على دينهم وعقيدتهم ومنع إكراههم على الدخول في الإسلام ولم يعتبرهم أقليات لهم حقوق خاصة، ولم ينظر إليهم على أنهم رعايا من الدرجة الثانية بل أمر بإكرامهم والإحسان إليهم ودعوتهم إلى الإسلام بالتي هي أحسن.

ولذلك كانت دولة الإسلام ونظام الحكم الإسلامي الوحيدان اللذان يكفلان الحياة الكريمة والعيش الرغيد لمن يعيش في بلاد المسلمين من غير المسلمين بخلاف الأنظمة الرأسمالية التي تدعي الحريات وهي تضيق الخناق على المسلمين وتمنعهم من ممارسة شعائرهم وتحاول أن تفتنهم عن دينهم بأقذر الوسائل ضاربة بعرض الحائط القوانين التي وضعتها لتكفل حرية التدين والاعتقاد بزعمها.

 

للمكتب الإعلامي لحزب التحرير - ولاية سوريا
أحمد الصوراني

للاستماع إلى التسجيل: