press

19092018badeel

الخبر:

خرجت مظاهرات واسعة في الشمال السوري عمت مدن وبلدات مناطق المعارضة السورية، في جمعة حملت اسم "لا بديل عن إسقاط النظام".

وطالب المتظاهرون بإسقاط "نظام الأسد"، ودعوا إلى "سوريا موحدة"، مطالبين المجتمع الدولي بالتضامن مع مظاهراتهم في كافة أرجاء الشمال السوري. (عربي 21)

 

التعليق:

لقد سبق المظاهرات التي قامت في الشمال السوري حملة إعلامية على شبكات التواصل الإلكتروني؛ حرص القائمون عليها على التركيز على رفع علم الانتداب الفرنسي؛ في محاولة منهم لاسترضاء المجتمع الدولي؛ وإرسال رسالة مفادها أن الناس بزعمهم قد تخلوا عن راية رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ وبالتالي تخلوا عن إسلامية الثورة، ورغم التغطية الإعلامية الواسعة من قبل الإعلام المحلي والدولي إلا أن الرد الروسي جاء ليثبت للقائمين على هذه المظاهرات أنهم مهما قدموا من تنازلات فلن تشفع لهم عند النظام الروسي المجرم، حيث صرحت القاعدة المركزية لقاعدة حميميم العسكرية على معرّفاتها على التليغرام أنه: "أظهرت صور ووسائط متعددة تم تسجيلها في مقاطعة إدلب السورية اليوم الجمعة أن جميع المظاهرات التي كانت في المنطقة كان يشرف عليها أفراد متطرفون ينتمون لتنظيم جبهة النصرة (الإرهابية) وهو ما يؤكد رواية القوات الحكومية السورية حول وجود (المتطرفين) غير المشمولين باتفاقية خفض التصعيد التي تم التوقيع عليها بحضور ممثلي روسيا الاتحادية وجمهورية إيران وتركيا".

 

أيها المسلمون في الشام عقر دار الإسلام: 

اعلموا أن جريمتكم في نظر الغرب هي خروجكم على طاغية الشام عميل الغرب الكافر، ولن تشفع لكم كل التنازلات مهما سعيتم إلى ذلك سبيلا، وقد بين الله سبحانه وتعالى هذه الحقيقة حيث قال: ( وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ )، وبين الموقف الذي ينبغي علينا أن نأخذه حيال ذلك حيث قال: ( قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى ) ، ثم حذر عز وجل من اتباع أهواء أعداء الله فقال: (( وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ )). فهل من مدكر؟؟

 

كتبه لإذاعة للمكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير
أحمد عبد الوهاب
رئيس المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية سوريا

المصدر: http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/54970.html