press

khabar090616

ومضات: ﴿ بَلَىٰ ۚ إِن تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا وَيَأْتُوكُم مِّن فَوْرِهِمْ هَٰذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُم بِخَمْسَةِ آلَافٍ مِّنَ الْمَلَائِكَةِ مُسَوِّمِينَ ﴾

لحظات قليلة تفصل بين الاستضعاف وبين الاستخلاف والتمكين. فقط تحتاج منا أن نكون كما أراد الله لنا أن نكون.. مطلوب منا الصبر على البلاء والصبر على مصاعب التغيير وتكاليف النهضة، صبرٌ كصبر بلال وهو تحت الصخرة ينادي أحدٌ أحد، صبرٌ كصبر سمية وياسر أبو عمار، وكما هو الصبر فكذلك التقوى فهي خير الزاد، ليوم الميلاد، التقوى أي خشية الله وحده وإخلاص العمل له، فلا مكر أمريكا ولا كيد الغرب الكافر بأحق أن يُخشى من الله فالله أحق أن تخشوه، فبالصبر والتقوى ننال نصر الله قال تعالى: ﴿ بَلَىٰ ۚ إِن تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا وَيَأْتُوكُم مِّن فَوْرِهِمْ هَٰذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُم بِخَمْسَةِ آلَافٍ مِّنَ الْمَلَائِكَةِ مُسَوِّمِينَ ﴾.

المكتب الإعلامي لحزب التحرير - ولاية سوريا