press

wamadat020117

ومضات: اتفاق الهدنة طريق مظلم نهايته خسران مبين


لقد نجح النظام ومن وخلفه الغرب الكافر والعملاء الإقليميون وعلى رأسهم تركيا في نقل الصراع من صراع مع نظام مجرم ومن العمل على إسقاط النظام اللى الاعتراف به والدخول معه في مفاوضات مباشرة تنتهي الى مشاركته في الحكم ،ومعنى ذلك محاربة كل صوت يريد العمل على إسقاط النظام واتهامه بخرق الصفوف والاجماع الذي اتفقت عليه غالبية قوى الثورة ، وهذا بدوره يعني محاربة المخلصين وإعطاء القدسية لهذا الاتفاق واستنساخ النظام من جديد والجلوس معه بدل اسقاطه ومشاركته في الحكم وتحويل ساحة الصراع الى خرب داخلية بين المقاتلين على أرض الواقع وإعطاء النظام نفسا جديدا لكي يعيد ترتيب صفوفه ومن ثم الاتقضاض على باقي المناطق وإعطاء الشرعية للدول الكافرة واذنابهم الاقليميبن كتركيا في القضاء على المخلصين وضربهم بوصفهم ارهابيين يريدون استعداء العالم علينا.


للمكتب الإعلامي لحزب التحرير - ولاية سوريا
اسماعيل الحجي