press

 

wamadat1609170

ومضات: كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ

أهلنا في الشام، إنّ الغرب وعلى رأسه أمريكا يمكرون بكم منذ أن خرجتم في ثورتكم هذه, وما خابت آمالهم وفشلت مخططاتهم في وأد ثورتكم إلا بوقوفكم أمامها وتصديكم لها, فما بالكم قد هان عليكم دينكم وتراخيتم عن نُصرة إخوانكم وأوقفتم جبهاتكم؟، وإنّ الكفار يُوشكون أن ينقضوا عليكم فيجتثوكم جميعاً, فهاهم يجتمعون في الأستانة ويُتاجرون فيكم فيبيعوا الذمم بثمن بخس ويُتاجرون بما قدّمتم من دماء وتضحيات, وما قتلُ الفصائل بعضُها بعضاً إلا بداية لتحقيق ما يسعون له.

فيا أهل الشام اسمعوا:
قال تعالى: (كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ) في هذه الآية قال عمر بن الخطاب: (لو شاء الله لقال: "أنتم"، فكنّا كلنا، ولكن قال: "كنتم" في خاصّة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومن صنع مثل صنيعهم، كانوا خير أمة أخرجت للناس، يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر), رحم الله أبا حفص كلامُه يُخط بماء من ذهب, فانظروا إلى حالكم يا أهل الشام ويا فصائل الشام، أتُراكم تصنعون مثل صنيعهم؟ لتستحقوا أن تكونوا خير أمّة.

إنّ باب العودة إلى الله مفتوح وإنّ النصر ليكون بكلمة واحدة، فعُودوا إلى ما بدأتم به، وأعيدوها لله، واعتصموا بحبله، وتمسكوا بطريقة رسوله صلى الله عليه وسلم، حتى تنالوا عزّ الدنيا والآخرة والله على كل شيء قدير.

 

للمكتب الإعلامي لحزب التحرير - ولاية سوريا
أحمد غزال