press

 

wamadat011017

ومضات: الرؤيا تتحقق فكيف بالوعد؟

 

إن كان الله قد حقق ليوسف منامه ورؤياه وهو صغير فجعله حاكما على مصر ينقاد له أهلها، أفلا يحقق الله لهذه الأمة كلامه؟ وأفلا ينجز لها ما وعدها به من التمكين والاستخلاف في الأرض، وهو القائل: (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ) [النور: 55]. أفلا يحقق الله وعده وهو القائل: (وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ) [التوبة: 111]

وإن كان الله تعالى قد حقق للنبي عليه الصلاة والسلام ما رآه الرسول عليه الصلاة والسلام في المنام من دخول المسجد فقال: (لقدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لَا تَخَافُونَ) [الفتح: 27]

إن كان الله قد حقق هذه الرؤيا أفلا يحقق للنبي عليه الصلاة والسلام كلامه (ثم تكون خلافة على منهاج النبوة) وهو الذي أوحى إليه به (وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى) [النجم: 3، 4]

فيا أيها الساعون لإقامة الخلافة على منهاج النبوة تذكروا قوله تعالى: (فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَا يَسْتَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ لَا يُوقِنُونَ) [الروم: 60]
ويا من تقولون إن الخلافة مجرد وهم وحلم ولن تحدث نذكركم أنها وعد الله، ولاتكونوا كالذي طلب منه أبواه تصديق وعد الله فقال هذا وهم وخيال وأساطير، (وَيْلَكَ آمِنْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَيَقُولُ مَا هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ) [الأحقاف: 17]
وبيننا وبينكم هذه الآية (أَلَا إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ) [يونس: 55]

 

للمكتب الإعلامي لحزب التحرير - ولاية سوريا
أ. معاوية عبدالوهاب