press

wamda050618.

ومضات: التماس ليلة القدر والتماس الخلافة.

قال صلى الله عليه وسلم: (التمسوا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان.)(رواه الطبراني).
تزداد طاعة المسلمين ويزداد اجتهادهم في العشر الأواخر من رمضان ملتمسين بذلك ليلة القدر مستبشرين بحديث رسولهم, لعلهم ينالوا رضوان الله تعالى الذي وصف هذه اللية فقال : (ليلة القدر خير من ألف شهر.)
وهذا يدل على حيوية الأمة وتمسكها بدينها,وسرعة استجابتها واقبالها على طاعة الله ونيل رضوانه.
وإننا في هذا المقام وهذه الأيام المباركة نذكر خير أمة أخرجت للناس فإن الذكرى تنفع المؤمنين, نذكرهم بفرضية العمل لإقامة الخلافة,التي بشرنا صلى الله عليه وسلم بالتماسها بعد هذا الحكم الجبري وأمرنا بالعمل لإقامتها من جديد, كما جاء في الحديث الذي أخرجه الإمام أحمد : (ثم تكون ملكا جبرية فتكون ماشاء الله أن تكون ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها,ثم تكون خلافة على منهاج النبوة.)
نعم أيها المؤمنون الصائمون القائمون إن الذي بشرنا بالتماس ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان, بشرنا بالتماس الخلافة بعد هذا الحكم الجبري, وكما أن ليلة القدر خير من ألف شهر,فإن الخلافة خير من هذه الأنظمة الوضعية, قال تعالى : (أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون.) (المائدة).
فهلم أخي المسلم إلى هذا الفرض العظيم في هذا الشهر العظيم...هيا أخي اطو فراشك واشدد إزارك وشمر عن ساعديك ولاتنس أن توقظ أهلك لكي ينعموا بشرف العمل لإقامتها فقد أطل زمانها وآن أوانها..فمن حرم العمل لإقامتها حرم خيراً كثيراً.
قال تعالى : (لايستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد الله الحسنى.) (الحديد).

للمكتب الإعلامي لحزب التحرير ـ ولاية سوريا
عبد اللطيف الحريري