publications-media-office-syria

symoe251116

pdf

(وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ)

إيمانا وتسليما بقضاء الله وقدره ينعى حزب التحرير/ولاية سوريا الشاب حامل الدعوة إلى إقامة الخلافة الراشدة محمد ابراهيم الخلف.

أسبوع واحد فصل بين الأخ وأخيه، فلم ينقض سوى أسبوع على استشهاد حامل الدعوة مصطفى ابراهيم الخلف حتى لحق به أخوه محمد ابراهيم الخلف؛ محمد الذي شارك أخاه الطريق نفسه، طريق العمل لإقامة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة، فشاركه الآمال والآلام وتسارعا لنيل رضوان الله عز وجل، عظم عليهما ما آلت إليه أمة محمد صلى الله عليه وسلم فأخذا على عاتقيهما العمل لرفعتها حتى تتبوأ المكانة التي أرادها الله لها خير أمة أخرجت للناس، لكن إجرام طاغية الشام وإلحاد روسيا أبت إلا قتلهما فكان لهما شرف الشهادة بإذن الله نحسبهما كذلك ولا نزكي على الله أحدا.

استشهد محمد مصطفى خلف اليوم الجمعة 25/11/2016م إثر قصف عنيف على مدينة حلب ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يلهم أبويهما الصبر والسلوان وأن يرفع الظلم عن أهل الشام والمسلمين كافة بإقامة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة التي ستزلزل عرش الطغاة وتعلي راية الإسلام من جديد قال تعالى:(وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ * وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ مَا كَانُوا يَحْذَرُونَ).

رحمك الله وسائر أموات المسلمين ولا نقول إلا ما يرضي ربنا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ.

 

التاريخ الهجري 25 صفر 1438هـ
التاريخ الميلادي 25\11\2016م
رقم الإصدار: 005\1438هـ


المكتب الإعلامي لحزب التحرير - ولاية سوريا