publications-others

pakistan070316

pdf

يدعو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية باكستان وسائل الإعلام المطبوعة والإلكترونية التابعة للمسلمين في باكستان لفضح المؤامرة الأمريكية البشعة ضد إخواننا وأخواتنا في سوريا. هذه المؤامرة هي مؤامرة غربية لمنع سقوط عميل أمريكا في سوريا، بشار الأسد، والحيلولة دون إقامة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة على أنقاض نظام حكمه الكافر الخبيث. إننا نهيب بكم، ونحن ندرك تمام الإدراك الضغط الهائل الذي يمارسه النظام المجرم عليكم فيما يتعلق بالتغطية السليمة والمتوازنة لما يجري في سوريا. هذه السياسة التي يتم تنفيذها بحزم اليوم قد وضعت من قبل أسلاف الحكام الحاليين في العبودية لأمريكا، بعد أن أرسل نظام كياني/ زرداري السفير الباكستاني في سوريا في 29 تموز/يوليو 2012، للقاء وزير الإعلام السوري لبحث التغطية الإعلامية للثورة المباركة. ومع ذلك، فإنه يتوجب علينا دعوتكم لأن واجبكم كوسائل إعلام للمسلمين، هو حماية الأمة من أذى الخطط الأمريكية.

وبالتالي، فإننا ندعو وسائل الإعلام الباكستانية إلى كشف وفضح حقيقة الاتفاق الأمريكي الروسي لوقف إطلاق النار الذي أقر الالتزام بالتنفيذ الكامل لقرار مجلس الأمن الدولي 2254، والذي ينص على حل سياسي بتيسير الأمم المتحدة. ووفقا للخطة الاستعمارية، فإن الطاغية بشار، الذي شن حربا مدمرة مفتوحة ضد المسلمين في سوريا منذ اندلاع الثورة الإسلامية في آذار/ مارس عام 2011، والملطخة يداه بدماء المسلمين الزكية، سوف يبقى في منصبه كحاكم. ونضيف هنا أن فشل أمريكا في إيجاد عميل لها بديل لبشار طوال هذا الوقت، يرجع إلى وعي المسلمين في سوريا، الذين يرفضون أي تغيير في الوجوه ويطالبون بالتغيير الحقيقي، المتمثل في إلغاء القانون الوضعي وإقامة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة.

إن الأمور قد بلغت ذروتها والاتجاه المستقبلي للأمة يتقرر الآن. لذلك فإننا ندعوكم لمقاومة نظام رحيل/ نواز ومنح تغطية متوازنة بشأن الثورة المباركة في سوريا. ونرفق مع هذا البيان الصحفي بعض الصور للأنشطة السياسية المشجعة الرافضة لأي حل آخر غير الإسلام والتي تجري في جميع أنحاء سوريا. وكذلك نوجهكم إلى الموقع الرسمي للمكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير www.hizb-ut-tahrir.info، الذي يوجد فيه تحديثات منتظمة بخصوص كفاح المسلمين في سوريا من أجل إقامة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة. دعونا جميعا نقوم بواجبنا، ففي القيام به مصلحتنا وفي إهماله، نحن الخاسرون..

﴿وَإِن تَتَوَلَّوْاْ يَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ ثُمَّ لاَ يَكُونُوۤاْ أَمْثَالَكُم﴾


المكتب الإعلامي لحزب التحرير
في ولاية باكستان

التاريخ الهجري 26 من جمادى الأولى 1437هـ
التاريخ الميلادي الأحد, 06 آذار/مارس 2016م
رقم الإصدار: PR16015

المصدر: http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/pressreleases/pakistan/35907