publications-others

pak110616

pdf

 

أصدر حزب التحرير / ولاية باكستان كتيبًا باللغتين؛ الإنجليزية، والأردية، عن الثورة السورية، بعنوان: "الثورة السورية هي ثورة مباركة". والغرض من نشر هذا الكتيب هو توضيح بعض اللبس عند المسلمين في باكستان عن الثورة السورية. وهذا الكتيب لعامة المسلمين في باكستان، وخاصة قادتهم السياسيين والمثقفين، وأكثر خصوصًا ضباط القوات المسلحة، وهو بمثابة تذكير بواجبهم تجاه إخوانهم المسلمين في سوريا.

وقد أكّد حزب التحرير / ولاية باكستان في هذا الكتيب على ما يلي بشأن الثورة السورية:

1- نرفض العملية السياسية والمفاوضات التي تديرها الولايات المتحدة، والتي تسعى من خلالها هي وحلفاؤها لإقامة دولة علمانية في سوريا، والحفاظ على الأجهزة الأمنية المجرمة الحالية، والدعوة لتشكيل حكومة وحدة وطنية. فالدعوة إلى المفاوضات والتوصل إلى حل سياسي للصراع السوري هي خطة استعمارية للقضاء على الثورة السورية، والحفاظ على الوضع الراهن، وحماية النظام البعثي الإجرامي.

2- نرفض تعريف "الإرهاب" على النحو المحدد من قبل الغرب وروسيا، فهم يطبقون ذلك التعريف على الثوار في سوريا من أجل النيل من ثورتهم وجهودهم الرامية إلى إقامة دولة إسلامية في سوريا. وقتال الثوار في سوريا هو قتال الصائل لحماية أهلهم في سوريا من النظام الوحشي في دمشق، وهم يطالبون باستعادة حقهم في تعيين حاكمهم الذي يرتضون.

3- ندين أيّة جماعة تقترف جرائم وحشية ضد الناس في سوريا، وخاصة التي تقصد الثوار المخلصين الذين يقاتلون نظام بشار الإجرامي. كما نرفض إعلان إقامة "خلافة" القصد منها إيجاد لبس بين المسلمين.

4- ندين بأشد العبارات الدور الإجرامي والخياني لحكام البلدان الإسلامية والإقليمية، الذين يتحالفون مع الغرب وروسيا لهزيمة الثورة السورية وإحباط أهدافها، فدور تركيا و السعودية و إيران و قطر و الأردن و الإمارات و العراق و مصر و حزب إيران في لبنان هو العمل مع قوات التحالف؛ لمنع الثورة السورية من إسقاط نظام بشار وإقامة دولة الخلافة على منهاج النبوة على أنقاضه.

5- نطالب القوات المسلحة الباكستانية بالقيام بواجبها كجزء من الأمة الإسلامية، وذلك بنصرة المسلمين في سوريا وحمايتهم. فمعاناة الشعب السوري تنتهي عند إزالة نظام بشار الأسد المجرم بالقوة، من قبل جيش صالح يقوده حاكم راشد (خليفة المسلمين). لذلك يجب على أهل القوة في باكستان إعطاء النصرة لحزب التحرير، لإقامة الخلافة على منهاج النبوة، وذلك كخطوة أولى نحو تحرير بلاد المسلمين من طغيان الاستعمار والحكام الرويبضات.

يمكن تحميل هذا الكتيب من خلال الرابط: http://pk.tl/1ldb


المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية باكستان

التاريخ الهجري 3 من رمــضان المبارك 1437هـ
رقم الإصدار: PR16035
التاريخ الميلادي الأربعاء, 08 حزيران/يونيو 2016 م

المصدر: http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/pressreleases/pakistan/37697