الرئيسية

أنشطة وفعاليات

حملة لا لجريمة الحل السياسي نعم لإسقاط النظام وإقامة الخلافة

banner

 

أحداث في الميزان ثورة الشام

 

الحدث:
عاجل | وكالة الأناضول: 150 جنديًا مصريًا دخلوا سوريا عبر مطار حماة العسكري وانتشروا لاحقًا في ريف حلب الغربي وريف إدلب الجنوبي
#قناة_الجزيرة

الميزان:
في سنن أبي داود: عَنْ ثَوْبَانَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: «يُوشِكُ الْأُمَمُ أَنْ تَدَاعَى عَلَيْكُمْ كَمَا تَدَاعَى الْأَكَلَةُ إِلَى قَصْعَتِهَا، فَقَالَ قَائِلٌ: وَمِنْ قِلَّةٍ نَحْنُ يَوْمَئِذٍ؟ قَالَ: بَلْ أَنْتُمْ يَوْمَئِذٍ كَثِيرٌ وَلَكِنَّكُمْ غُثَاءٌ كَغُثَاءِ السَّيْلِ وَلَيَنْزَعَنَّ اللَّهُ مِنْ صُدُورِ عَدُوِّكُمُ الْمَهَابَةَ مِنْكُمْ وَلَيَقْذِفَنَّ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمُ الْوَهْنَ، فَقَالَ قَائِلٌ: يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَا الْوَهْنُ؟ قَالَ: حُبُّ الدُّنْيَا وَكَرَاهِيَةُ الْمَوْتِ» [سنن أبي داود/ وغيره
ليس غريبا أن ترسل مصر السيسي قوات لدعم طاغية الشام أسد والكل بات يعلم يقيناً أن الحكومات الوظيغية ما هي إلا أدوات تحركها الدول الغربية وعلى رأسها أمريكا رأس الإجرام، وما على هذه الأنظمة إلا السمع والطاعة وتنفيذ الأوامر بحذافيرها خدمة للسيد الأمريكي أو غيره فقد نصبهم لخدمة مصالحه وقمع شعوبهم ومنعها من العودة إلى دينها وعقيدتها وإقامة دولة الإسلام من جديد.
فخان الحكام الشعوب وقمعوهم وفقدت الجيوش دورها الحقيقي الذي شُكلت من أجله وهو حماية بيضة الإسلام وأهله، بحماية الأعراض والذود عنها ضد أي عادي ومغتصب وكذلك حمل رسالة الإسلام إلى العالم رسالة هدى ونور.
ليس غريبا على سيسي مصر أن يقف بجانب طاغية الشام أسد بعد أن سحق أهل الكنانة في ميادينها "رابعة والتحرير" إرضاء لسيده.
ليس غريبا على طاغية مصر الذي يخدم مصالح سيدته أمريكا في ليبيا أن يرسل قواته إلى سوريا خدمة لمصالح نفس السيد ودعما لشريكه في عمالة السيد الأمريكي.
وها هي ثورة الشام الكاشفة الفاضحة تكشف كل الوجوه وتمزق كل الأقنعة وعلى أهل الشام اليقين أنها كذلك.
عقد من الزمن مر على ثورة الشام، كانت كفيلة بكشف حقيقة المجتمع الدولي وحقده على الإسلام والمسلمين وتعطشه لدمائهم وزيف شعارات الإنسانية والعدالة التي يرفعها.
لقد قامت الدول الحاقدة على الإسلام عامة وعلى أهل الشام خاصة بمحاولة المكر والخداع، وما على أهل الشام إلا السير نحو النصر وفق ما يرضي ربنا ويغيظ أعداءنا ويرد كيدهم إلى نحورهم، "وَإِن كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ".

للمكتب الإعلامي لحزب التحرير ولاية سوريا
أبو ذر الحمصي

 

 

آخر إصدارات الولاية والمكتب الإعلامي

كتب وكتيبات

منبر الصحافة