الرئيسية

أنشطة وفعاليات

9122018amrecia

 

 

الحدث:

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية عن تدريب اﻵﻻف من المسلحين في سوريا ضمن برنامج لتأهيل "قوات محلية" شرقي الفرات لحماية المنطقة من عودة تنظيم الدولة. وقال المتحدث باسم هيئة الأركان الأمريكية الجنرال "جوزيف دانفورد" أمس الخميس: إن الولايات المتحدة بحاجة إلى تدريب ما بين 35 إلى 40 ألف مقاتل محلي في سوريا، وقامت بتأهيل 20% منهم، أي نحو 8000 مقاتل. وأضاف "دانفورد" في مؤتمر صحفي مع صحيفة "واشنطن بوست": "نعتقد أن هذا العدد من المقاتلين المحليين ضروري من أجل توفير الاستقرار في مناطق وجودهم داخل سوريا".

الميزان:

ليست القضية الأساسية تكمن في تدريب عناصر ليحاربوا الإرهاب كما تزعم أمريكا دائمًا، ولا في الدفاع عن الناس من خطر بعض التنظيمات المسلحة التي تعتبرها أمريكا خطرًا على المجتمع، إنما الأمر الأكثر أهمية عند أمريكا يتمثل بتثبيت نفوذها في سوريا، سواء عن طريق وجودها المباشر على الأرض، أو عن طريق الوكلاء والعملاء، وفي سبيل تحقيق هذا الهدف لا تتوانى أمريكا عن استخدام القوة المفرطة تجاه من حام حول حمى المناطق التي تحت سيطرتها، وذلك كما حصل مطلع شباط الماضي حين قصفت أمريكا بعض القوات الموالية للنظام وروسيا وقتلت أكثر من مئة جندي شرقي نهر الفرات، جاء ذلك بعد أن اشتبكت قوات النظام مع ميليشات سوريا الديمقراطية المدعومة أمريكيًا.

حملت الضربة الأمريكية وقتئذ أكثر من معنى، منها أن أمريكا هي المتحكم الأول في القضية السورية، فهي تضرب من تشاء في الوقت الذي تريد حتى ولو كان "روسيا". ومنها أن تعذُّر أمريكا بالفيتو الروسي لعدم استهداف النظام وتغيير السلطة ليس سوى كذبة "كبيرة". ومنها أن أمريكا تبني وتخطط لمرحلة بعد الثورة وتربي لذلك عملاء يتبعون لها بكل إخلاص.

هذا ما تعمل له أمريكا في الحقيقة، أما عن قتال الإرهاب المزعوم، فالواقع أصدق أنباء من الشعارات، وها هي #هجين تتحمم كل يوم بالدماء جراء الغارات الأمريكية التي لم تبق ولم تذر.

 

 

للمكتب الإعلامي لحزب التحرير ولاية سوريا
أحمد إبراهيم الحسن

 

آخر إصدارات الولاية والمكتب الإعلامي

كتب وكتيبات

منبر الصحافة