الرئيسية

أنشطة وفعاليات

حملة لا لجريمة الحل السياسي نعم لإسقاط النظام وإقامة الخلافة

banner

2562022wamda

 

 

• إن من أخطر آثار الاقتتال البغيض بين الفصائل، بل إن أكثر ما يتمناه نظام الإجرام ويأمله أعداء الإسلام منه، إضافة للتضييق الممنهج للحكومات الوظيفية على الناس في المحرر، هو إشغال الناس بهذه الجرائم وآثارها والمشتركين فيها عن إجرام النظام وموبقاته واحتلاله لأرضنا وانتهاكه لعرضنا وحربه على ديننا، وأنه هو السبب الرئيسي لمعاناتنا وآلامنا ومآسينا ..
وأنه هو سبب الشقاء و مصائب الدمار والتهجير والنزوح التي حلت بنا ..
وأنه هو سبب فقدان الديار والأحباب والأصحاب ..
وانه هو سبب سفك الدماء وتمزيق أطفالنا أشلاء ..
وأنه هو سبب آلام الثكالى وأنّات المعتقلين والمعتقلات في غياهب السجون التي تستصرخ نخوة المخلصين لتخليصهم مما حل بهم.

• ولا ينبغي بحال من الأحوال أن نقع في حبائل مكر أعدائنا المتربصين بنا لإشغالنا عن جوهر قضيتنا بقضايا فرعية تزيد أمد معاناتنا وتطيل في عمر نظام الكفر والقهر والجور.

• من أجل ذلك كله، كان لابد من تذكير أهلنا الثائرين بهتافهم الأجمل بداية ثورتهم: (الشعب يريد إسقاط النظام).
ومن يتوجه صادقاً لقتال نظام الإجرام فإنه سيجمع الصادقين حوله و ينال رضى الله و رضى عباده المؤمنين، بدل سخط الله و غضبه و لعنته وعذابه.

====
ناصر شيخ عبدالحي
عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية سوريا

 

 

آخر إصدارات الولاية والمكتب الإعلامي

كتب وكتيبات

منبر الصحافة