press

ahdath160317

أحداث في الميزان: إيران أنقذت كيان يهود من الاستئصال

الحدث:
حاول وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، ارسال رسائل طمئنة للاحتلال الاسرائيلي، بأن التواجد الايراني بالقرب من كيانهم ليس فيه تهديد لوجودها، كما تدعي ايران في شعاراتها القائلة “الموت لاسرائيل”.
غرد ظريف، عبر التوتير، مذكرا الاحتلال الاسرائيل بتاريخ الفرس في حماية اليهود عبر التاريخ، وسرد ظريف الوقائع، بالاعتماد على “ كتاب استر” (وهو أحد كتب الأسفار في الديانة اليهودية)، حيث قال “ كتاب استر يبين كيف انقذ الملك خشايار اليهود في مثل هذا اليوم من مؤامرة هامان؛ ومرة اخرى انقذ ملك ايران كوروش اليهود من اسر بابل؛ وخلال الحرب العالمية الثانية حيث كان اليهود يُقتَلون في اوروبا، وفر الايرانيون لهم الملاذ”.(شبكة شام)

 

الميزان:
لعل ظريف حين استشهد بالتاريخ ليطمئن كيان يهود كان مدركا أن في الواقع المعاصر أدلة ذات مفعول أقوى لكنه حريص على عدم كشف عورة نظامه أمام الناس، فوجود إيران في سوريا وإن أزعج كيان يهود كمايبدو إعلاميا لايرقى لدرجة التهديد الفعلي لوجودهم أو حتى التنغيص البسيط عليهم، وكيف يكون ذلك وإيران دخلت سوريا بدفع من أمريكا لإنقاذ نظام الطاغية من التهاوي والسقوط ومن منا لا يدرك حرص كيان يهود على بقاء هذا النظام!
فإيران بدخولها سوريا حمت كيان يهود من الخطر الحقيقي وهو أن يجاورهم على الحدود نظام يمثل أهل الشام ويعبر عنهم في سياسته الخارجية كما في غيرها من السياسات وحينها لن يعرف جنود يهود للنوم طعما وسينسيهم القلق والذعر الذي سيعيشونه سنينا طويلة من الراحة والطمأنينة التي نعموا بها في ظل نظام الطغاة المجرمين الذين تدخلت إيران لحمايتهم.


للمكتب الإعلامي لحزب التحرير - ولاية سوريا
حسن نور الدين