press

 

ahdath2708171

أحداث في الميزان: فرنسا تجاري أمريكا في حلها السياسي للقضاء على الثورة

 

الحدث:
وزير الخارجية الفرنسي: ليس هناك شرط مسبق لرحيل الأسد والمهم هو عملية سياسية تضمن الانتقال السلمي للسلطة. (الجسر)

 

الميزان:
بعد أن يأست دول أوروبا من أن يكون لهم دور في سوريا، لأن أمريكا وضعت الملف في أيدي أتباعها من حكام المسلمين وحلفائها الروس، عاد حكام أوروبا لمجاراة أصحاب الملف الحقيقي وهي أمريكا علهم ينالوا بعض المكاسب.

إن الغرب متوحد على خط واحد وهو الحفاظ على علمانية الدولة السورية، وحكم الأقليات تحت شعارات وطنية كاذبة، لذلك دخلت فرنسا برئيسها الجديد الحلبة السورية من بوابة الحل السياسي الأمريكي.

لكن المسلمين الثائرين على النظام يتوجب عليهم الثبات والتمسك بمطالب ثورتهم التي خرجت لله وتبني الرؤية الإسلامية ونظام الحكم الإسلامي والوعي الكامل على مشروعه حتى يتمكنوا من استعادة المبادرة، وعدم الركون إلى الغرب الصليبي في تقرير مصير الثورة التي بذلت التضحيات الجسام لإسقاط النظام وتحكيم الإسلام.

 

للمكتب الإعلامي لحزب التحرير - ولاية سوريا
أحمد معاز