press

ahdath071017

 

أحداث في الميزان: التوقيع على إنهاء الثورة

 

الحدث:
بتاريخ 4/10/2017 اجتمعت اللجنة المنبثقة عن هيئة التفاوض الممثلة لريف حمص الشمالي وريف حماه الجنوبي المحررين مع الوفد الروسي في الدار الكبيرة وتم في هذا الاجتماع ما يلي:
1- التوقيع على وقف إطلاق النار فوراً.
2- الموافقة على فتح المعابر الإنسانية المقررة والموافق عليها من الطرفين.
3- تسليم الوفد الروسي ملف المعتقلين وتعهد الوفد الروسي بالعمل بجدية على هذا الملف.

 

الميزان:
ليس من الغريب أن يمكر أعداء الإسلام بنا فقد اعتدنا خصوصا في ثورة الشام أن نرى تنوع المكر وتغير وجهه ولونه ولكنه يبقى مكرا خبيثا كيفما جاء وكيفما كان ولكنه لايمكنه أن يخفي أنياب غدره على من لديه فقط القدرة على التمييز بين القطة الأليفة والثعلب الشرس.

ألا يعلم من أمضى على البنود خبث عدوّه وشراسته في حربهعلينا واستخدامه كل وسائل القتل الفكرية والدموية للقضاء على لا إله إلا الله في كل بقعة من هذه الارض يستطيع الوصول اليها بآلياته وافكاره وصواريخه وعبر خيمة الذل المعقودة أيضا.

ألا يعلم من وقع على تلك الجريمة أن الطرف المسمى ضامنا ووسيطا هو نفسه مازال إلى هذه اللحظة يقتل من إخوانه ما يتعدى المئات في دير الزور وإدلب وريفها وغيرها من المناطق التي لاتبعد عنه سوى بضع أميال فقط.

أيعقل أن تقود السذاجة إلى التصديق بأن الروس سيسعون جاهدين للإفراج عن معتقلينا آجلا؟؟

أتتوقعون من أمتكم وأهلكم أن يصدّقوا هذا الكلام وقد رأوا مآلاته وعايشوا مرارته في معظم بقاع بلاد الشام حديثا وفي كثير من بلاد المسلمين عامّة؟؟

ارجعوا إلى مصلحة الأمة بقراراتكم ولاتلقوا بها على مذابح الاستسلام قبل أن تفقدوا حرية اختياركم، وتأكدوا أن الأمة الإسلامية ليست تلك الأمة النائمة التي لا ترى ولا تسمع، هي فقط تعطيكم فرصتكم لترجعوا إليها فنصركم نصرها، راجعوا حساباتكم معها واختاروا في صفّ من ولمن تعملون قبل فوات الآوان.

 

للمكتب الإعلامي لحزب التحرير - ولاية سوريا
رامي الحمصي