press

alraiah220317

لذلك قامت مجموعة من المناطق باتخاذ موقف ينقذ الثورة ويضع الأمور في نصابها فأكدت هذه المناطق أنه لا بد من قيادة سياسية تقود الثورة إلى برّ الأمان وتخلص الأمة وتنهي مأساتها، وتحقق لها غايتها بإسقاط النظام وإقامة الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة، وقامت بتبني مشروع الخلافة الذي يقدمه حزب التحرير، كما واتخذت من حزب التحرير قيادة سياسية لها، وذلك لما رأوه من صدقه معهم خلال مسيرة ثورتهم، فحذرهم من المال السياسي ومن الاقتتال ومن خطر الدور التركي، ولما عرفوه فيه من الوعي على المكائد المحيطة بثورة الشام.

وهذه المناطق تتوزع في شمال سوريا حيث المناطق المحررة، وهي مدينة الأتارب، وقرية السحارة، وبلدة كللي، وقرية البردقلي، وكفر تعال، وقرية صلوة، وهي تتوزع في ريف مدينة حلب، وكذلك ريف مدينة إدلب، وقد تضمنت البيانات الصادرة دعوة جميع المناطق المحررة لأن تحذو حذوها وتتخذ الموقف ذاته لأنه الموقف الذي لا بد منه لحفظ الدماء قبل أن يبيعها المفاوضون في سوق النخاسة، ولا بد منه أيضاً لتحقيق أهداف و ثوابت الثورة.


 كتبه لجريدة الراية: منير ناصر، عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير - ولاية سوريا، بتاريخ الأربعاء 22 آذار\مارس 2017م
المصدر: http://bit.ly/2nJ0OxM