press

arbaoun251017

الحديث:



عن ثوبان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ اللهَ زَوَى لِي الأَرْضَ، فَرَأَيْتُ مَشَارِقَهَا وَمَغَارِبَهَا، وَإِنَّ أُمَّتِي سَيَبْلُغُ مُلْكُهَا مَا زُوِيَ لِي مِنْهَا). رواه مسلم.

 

الشرح:



في هذا الحديث بشارة عظيمة من النبي صلى الله عليه وسلم بأن حكم الإسلام سيعمّ كافّة أصقاع الأرض، فقوله (إِنَّ اللهَ زَوَى لِي الأَرْضَ) أي قبضها وجمعها فقرّب لي البعيد (فَرَأَيْتُ مَشَارِقَهَا وَمَغَارِبَهَا) حتى رأيت كل بلاد الأرض ورأيت مستقبلها، (وَإِنَّ أُمَّتِي سَيَبْلُغُ مُلْكُهَا مَا زُوِيَ لِي مِنْهَا) أي أنّ فتوحات الدولة الإسلامية ستعمّ الأرض وسيحكم الإسلام كامل الكرة الأرضية.

وهذه بُشرى أخرى من بُشريات النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، والتي لا بُدّ أن تُؤخذ كحافز للعمل الدؤوب لتحقيقها، فالدعوة الإسلامية أمانة في أعناقنا، واجبٌ علينا إيصالها إلى كافة أمم الأرض وذلك عن طريق دولة الخلافة التي ستنشر حُكم الإسلام العادل من خلال الجهاد فتدخل بلاد الكفار دخول رحمة ورأفة، لا دخول قهر واستعمار، وترنو لإخراج الناس من الظلمات إلى النور ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام ومن عبادة العباد على عبادة رب العباد.

 

للمكتب الإعلامي لحزب التحرير - ولاية سوريا
أحمد الصوراني

للاستماع إلى التسجيل: