press

13112019raya3

 

نشر موقع (أورينت، الخميس، 10 ربيع الأول 1441هـ، 7/11/2019م) خبرا جاء فيه: "خرج المئات من أهالي مدينة إدلب بمظاهرات غاضبة، الخميس، ضد "حكومة الإنقاذ" التي تديرها هيئة تحرير الشام، عقب مقتل شخصين في بلدة كفر تخاريم بريف إدلب الشمالي الغربي. ورفع المتظاهرون شعارات تطالب بإسقاط ما يسمى "حكومة الإنقاذ" و"هيئة تحرير الشام"، جراء ما تقوم به بحق أهالي المحافظة، لا سيما بلدة كفر تخاريم. وفي وقت سابق قتل شخصان وأصيب آخرون بجروح، جراء قصف لهيئة تحرير الشام على مدينة كفر تخاريم بريف إدلب، تمهيدا لاقتحامها. وكان أهالي مدينة كفر تخاريم خرجوا في مظاهرات طالبت تحرير الشام بالحد من تجاوزاتها في ظل ارتفاع الأسعار وقلة الموارد وفرض المكوس الذي تمارسه أذرعها الاقتصادية والمدنية ممثلة بما تسمى "حكومة الإنقاذ"."

الراية: إلى العقلاء في هيئة تحرير الشام: الحذر الحذر مما أنتم مقبلون عليه. لقد وضعتم أنفسكم في مواجهة الأمة عندما دعمتم الأمنيين الذين تسلطوا على رقاب الناس، وحكومة الإنقاذ التي أرهقت أهالي المحرر وضيقت عليهم معيشتهم، فلا تضعوا أنفسكم في مواجهة دامية مع الأمة لأنها لن تنسى. واعلموا أن تركيا لن تدوم لكم؛ والإرهاصات الأخيرة ينبغي أن تطرق عقولكم لتعرفوا أين أوصلتكم قيادتكم بعد ارتباطها مع النظام التركي وحراستها لنقاطه. إن الأمة كلها تستغرب من أرتالكم التي غابت عن باريشا عند دخول الأمريكان؛ وتحشدت على أبواب كفر تخاريم لتغتصب سلطان الناس؛ الذين رفضوا المكوس والضرائب والتطبيق الشاذ لأحكام الإسلام. فالحذر الحذر فوالله إن خرجتم سالمين من هذه فلن يكون لكم في التالية من منفذ، فقد جعلت قيادتكم من التراب الشامي خصماً لكم. واعلموا أيها العقلاء ومن ورائكم العناصر العسكريين أن هذه المعركة ليست معركتكم فالحذر الحذر من أن تخسروا دنياكم وآخرتكم. والقضية اليوم ليست هي فرض السيطرة على المناطق المكبلة والتي تسمونها محررة، بل القضية هي دفع الظلم عن الناس والتوجه لفتح معارك حقيقية ضد نظام الإجرام حتى نرضي ربنا ونكسب ثقة حاضنتنا والتفافها حولنا. وختاما إلى أبناء الأمة وعقلائها في كفر تخاريم: إن قوتكم في حراككم السلمي واستعادتكم لسلطانكم المسلوب فلا تسمحوا لأبواق الفتنة بجركم إلى ملعب الدماء. والحذر الحذر من عملاء تركيا القدامى الجدد الذين سيكونون اليد التي ستضربكم ولو بعد حين، فلا تسمحوا لأجندات النظام التركي بامتطاء حراككم وحددوا ثوابت واضحة لانتفاضتكم حتى يتم تحصينها من كل متسلق.

 

جريدة الراية: https://bit.ly/2NFJBRn