press

1832020raya2

 

بحراك ينبئ عن حيوية الأمة وبهدف إعادة ثورة الشام سيرتها الأولى بعيدا عن الفصائلية المقيتة خرجت وقفة الجمعة في قرية بابكة بريف حلب الغربي بعنوان "يا عناصر الفصائل لا تبقوا أعوان الظلمة" رفعت لافتات كتب عليها: (آن الأوان للناس أن يقولوا كلمتهم ومحاسبة من أوصل الثورة إلى ما وصلت إليه)، و(لا خير في تشكيلات موحدة تأتمر بأوامر تركيا ومن ورائها أمريكا، خلاصنا بأيدينا لا بأيدي أعدائنا)، و(كل الفصائل شريكة في تسليم ثلث المحرر، لن ننسى هذه الجريمة)، في حين خاطبت لافتة العناصر بالقول: (أعيدوا سنة الانشقاق عن الظالمين، والمقصود الفصائل). وفي سياق متصل خرجت مظاهرة في بلدة دير حسان في ريف إدلب بعنوان "نعم لاستعادة قرارنا وسحقا لضامنكم" ورفعت لافتات خاطبت إحداها أهل الشام بالسؤال: (هل ترضون يا أحفاد الفاتح وسليمان بأن يقتل المسلمون ولا يكون ثمن ذلك رأس أسد في دمشق؟). وطالبت لافتة أخرى باستعادة القرار وتصحيح المسار. فيما طالبت لافتة هيئة تحرير الشام بالإفراج عن أصحاب كلمة الحق من سجونها. وطالبت ثالثة عناصر الفصائل أن لا يبقوا أعوانا للظلمة بالقول: قد آن للمخلصين أن ينفكوا عن دجال أنقرة وطالبت بالانشقاق عن قادة الفصائل.

 

جريدة الراية: https://bit.ly/2QntFEi