press

2052020raya

 

نظم العشرات من أبناء مدينة درعا، وقفة احتجاجية بعد صلاة الجمعة، تنديدا بممارسات النظام وتضامنا مع الريف الغربي، الذي يشهد عملية حشد غير مسبوقة لقوات النظام والمسلحين الموالين لها تمهيدا لاقتحامه. بينما أكدت السبت إذاعة حوران مهد الثورة عبر صفحتها على موقع فيسبوك، أنَّ الجلوس مع الروس هو صك اعتراف بهم، ومطالبتهم بالتزاماتهم كضامنين هو بمثابة إعطاء شرعية لهم كمستعمرين. جاء هذا على ضوء الاجتماع الذي عقد الجمعة بين اللجان المركزية وبين قائد القوات الروسية في الجنوب، وذكرت الإذاعة أهل حوران ولجانها المركزية، بغدر النظام السوري المجرم وخيانته للعهود والمواثيق، وقالت: إن التسويات عملياً هي بحكم الملغاة، بعد أن خدرت أهل حوران ولذلك يعيد الروس تجديد التسويات مرة أخرى لأنها تعيد تكبيل أهل حوران، فقد قام الروس بلعبة الحشود العسكرية، كي يدفعوا بأهل حوران دفعاً نحو المطالبة بالتسويات ثم (تتفضل) عليهم روسيا المخادعة بإعادة تجديد التسويات لفترة زمنية، ريثما يتفرغ النظام المجرم كلياً لإخضاع حوران وهذا ما حصل مع اللجان المركزية.

 

 جريدة الراية: https://bit.ly/2zfuyth