press

wamadat110616

ومضات: نقطة هامة ميزت عقيدة الإسلام عن غيرها من العقائد

عرفت البشرية على مر العصور عقائد عدة اعتنقتها شعوب وأمم ، وكان لكل عقيدة منها أثر ظاهر في معتنقيها وسلوكهم ، لكن العقيدة الإسلامية مذ عرفت أحدثت فارقا حضاريا غير وجه العالم ولاتزال آثاره ملحوظة محسوسة إلى هذا اليوم .
ويعود تميز العقيدة الإسلامية عن غيرها إلى كونها عقيدة سياسية بما تعنيه السياسة من رعاية شاملة لشؤون الناس ، فانبثق عن عقيدة الإسلام أحكام وتشريعات ونظم غطت كافة الجوانب الحياتية للإنسان، فلم تقتصر على الناحية الروحية وعلى علاقة العبد بخالقه جل وعلا ، بل رتبت أيضا علاقة الإنسان بنفسه وعلاقته بغيره من البشر فتفرع عنها نظم شاملة للحكم والاقتصاد والتعليم والاجتماع وبقية نظم المجتمع وكان معتنقها سعيدا مطمئنا في حياته فكل جزئية يعيشها مسيرة بالعقيدة التي أقنعت عقله واطمأن لها قلبه .
هذه الطمأنينة سلبت من المسلمين حين أسيء لعقيدتهم وفصلت عن حياتهم محاكاة للغرب الرأسمالي وحضارته وكان ذلك بتعطيل النظم الشرعية التي جاءت بها عقيدة الإسلام ونزع الصبغة السياسية عنها بهدم الكيان التنفيذي لأحكامها متمثلا بدولة الخلافة ، فكان أثر ذلك سلب التفوق والرقي من المسلمين كأمة وفقدان الراحة والطمأنينة لدى أفرادهم وهم يحسون شعور الغرباء في بلاد تسيرها نظم تناقض عقيدة أهلها .

المكتب الإعلامي لحزب التحرير - ولاية سوريا