press

wamadat080317

ومضات: تغيير المجتمعات هل يكون بالقوة المسلحة؟

كانت بنو إسرائيل يلاقون على يد فرعون أشد العذاب (يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ يُذَبِّحُونَ أَبْنَاءَكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءَكُمْ وَفِي ذَلِكُمْ بَلَاءٌ مِنْ رَبِّكُمْ عَظِيمٌ)؛ وهذا الوضع لم يتغير بمجرد بعثة موسى نبيا ؛ فقد استمر الوضع على حاله كما كان قبل بعثة موسى ولم يتغير الوضع عليهم بعد بعثته؛ حتى أن بني إسرائيل قالوا لموسى ذات مرة (قَالُوا أُوذِينَا مِنْ قَبْلِ أَنْ تَأْتِيَنَا وَمِنْ بَعْدِ مَا جِئْتَنَا).
وأمام هذا الوضع المزري وهذه المحن العصيبة التي كانت تعصف ببني إسرائيل على يد فرعون ومع ذلك لم يقم موسى بإنشاء فصيل مسلح يحارب به فرعون وزبانيته وسينضم إليه الكثيرون ممن يكره فرعون وطغيانه.
ولكن موسى لم يفعل لأن منهج الانبياء هوعدم القيام بالاعمال المادية كطريقة في التغيير.
كما كان بإمكان موسى أن ينشئ جماعة سرية تقوم بعمليات اغتيال لأركان نظام فرعون دون علم أحد ؛ فتخلص الناس من بعض الأشخاص الذين قاموا بالعمليات القذرة من جور وسفك للدماء وظلم للناس ،ولكن موسى لم يفعل لأن منهج الانبياء هوعدم القيام بالاعمال المادية كطريقة في التغيير ،كما كان بإمكان موسى أن يتفق مع امرأة فرعون والتي كانت والدته الثانية والتي ربته واعتبرته ابنا لها وكانت امرأة مؤمنة بالله كافرة بفرعون؛ كارهة له وتريد الخلاص منه (وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ آمَنُوا امْرَأَتَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِنْ فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ).
أي أنه كان بإمكان موسى أن يتفق مع امرأة فرعون على قتل فرعون في فراشه بل وتسميمه من دون أن يعلم أحد ومن دون أن يشعر بذلك مخلوق وتنتهي المأساة بهلاك فرعون
ولكن موسى لم يفعل لأن منهج الانبياء هوعدم القيام بالاعمال المادية كطريقة في التغيير.
كما كان بإمكان موسى أن يتفق مع ماشطة بنت فرعون وهي المرأة المؤمنة؛ كان من الممكن أن يتفق معها على خطف ابنة فرعون ومن ثم الضغط عليه في سلسلة مفاوضات تنتهي بتغييرات أساسية في هيكلية النظام الفرعوني.
ولكن لم يفعل لأن منهج الانبياء هوعدم القيام بالاعمال المادية كطريقة في التغيير، فالتغيير أعمق من ذلك والأعمال المادية وإن كانت مماطلبه الشرع في مواضعها لكنها لاتصلح في غير موضعها.


(فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلًا وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلًا)

للمكتب الإعلايم لحزب التحرير - ولاية سوريا
معاوية عبدالوهاب