press

ahdath071016

أحداث في الميزان: ( يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ)

 

الحدث:
وزَّعت رئاسة مطرانية النمسا 34 ألف منشور مترجم من اللغة الألمانية إلى اللغتين العربية والفارسية، على اللاجئين في البلاد، بهدف تعريفهم بالديانة المسيحية.
وأفاد رئيس مطارنة النمسا، كريستوف شونبورن، في تصريح صحافي أنه تم طبع 34 ألف منشور باللغتين العربية والفارسية لتعريف اللاجئين بالثقافة المسيحية، مضيفًا أنهم يهدفون إلى اتخاذ خطوات لإدماج اللاجئين القادمين إلى البلاد.
وتتكون المنشورات من حوالي 40 صفحة، وتتضمن معلومات حول "العقيدة المسيحية" و"الحج" و"قداس الأحد"، بالإضافة إلى طقوس وتقاليد دينية.


الميزان:
هذه هي الحضارة الغربية التي تتخذ من المنفعة مقياسا لها وهذا هو الغرب في أبهى صوره يستغل حاجة الناس وحالة الفقر والعوز الذي صنعها هو في بلاد المسلمين المستعمرة وحالة التهجير التي شجع عليها بل دعم منفذيها بعد أن صور للمسلمين أن بلاده جنة الله في أرضه وأن من يستطيع الوصول لها فقد فاز فوزا عظيما
لاشك أن شعوب الدول الأوربية تسير في طريق الزوال وذلك بسبب قلة الإنجاب فهو شعب أصيب بالشيخوخة ولا بد من إعادة الحيوية له ولا عجب من تسمية القارة الأوروبية بالقارة العجوز فكان تهجير المسلمين من بلادهم وتوطينهم في البلاد الأوروبية ليس بدافع انساني أو أخلاقي وإنما بدافع مصلحي
فهو يعمل على دمج اللاجئين ليكونوا جزءا من الشعوب الأوربية مستقبلا فيعيد للشعوب الأوروبية حيويتها وشبابها لكن الغرب الكافر نسي أن الإسلام دين مترسخ في نفوس المسلمين ومتجذر في قلوبهم وعقولهم وستفشل كل المحاولات للقضاء على الإسلام وسيعود دين الله ليحكم العالم تحت ظل الخلافة الراشدة شاء من شاء وأبى من أبى قال تعالى: (هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ).


المكتب الإعلامي لحزب التحرير - ولاية سوريا