press

ahdath190317

أحداث في الميزان: آل سعود مستعدون لفعل أي شيء للقضاء على الإسلام

الحدث:
تعهد ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، بفعل "كل شيء من أجل محو الإرهاب" والمساهمة في الحرب داخل سوريا، قبيل لقائه مع وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، في البنتاغون.
وقال بن سلمان، وهو وزير الدفاع أيضا، في مؤتمر صحفي مشترك مع ماتيس، سبق اجتماعهما في مقر وزارة الدفاع الأمريكية "نحن مستعدون لفعل كل شيء من أجل محو الإرهاب، أي شيء على الإطلاق".


الميزان:
منذ نشأة كيان آل سعود وهو لاينفك عن تقديم خدماته للغرب الكافر بشتى الأسماء والمصطلحات؛ فقد خرجوا على الدولة العثمانية خدمة لإنكلترا وشرعنوا خروجهم بأنه ضد شرك القبور وأنه لتصحيح عقائد المسلمين.
ثم وحينما أرادت أمريكا القضاء على الاتحاد السوفييتي كانوا لها عونا؛ وشرعنوا عملهام هذا باسم الجهاد؛ علما أنه حينما دخلت أمريكا أفغانستان صدرت الفتاوى بتحريم الخروج للجهاد ضد الأمريكان هناك من نفس المؤسسة التي أوجبته ضد الروس من قبل.
وهاهو كيان آل سعود يعود ليعرض خدماته للغرب في القيام بالأعمال القذرة للقضاء على من تسميهم (الارهاب) علما أن أجهزة مخابراتهم وإعلامهم كان لها دور كبير في الترويج لأحد أنواع الفكر الذي يزعمون أنهم يحاربونه؛
والحقيقة الفعلية أن حربهم على الارهاب حقيقتها أنها حرب على كل من يريد عودة الإسلام إلى الحياة وحرب على كل من يريد استئناف الحياة الاسلامية عن طريق الخلافة الاسلامية، وحرب على كل من يريد تحكيم شرع الله.


(وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ أَكَابِرَ مُجْرِمِيهَا لِيَمْكُرُوا فِيهَا وَمَا يَمْكُرُونَ إِلَّا بِأَنْفُسِهِمْ وَمَا يَشْعُرُونَ) [الأنعام: 123]


للمكتب الإعلامي لحزب التحرير - ولاية سوريا
معاوية عبدالوهاب