press

ahdath0608171

أحداث في الميزان:  توقفوا عن تغليف الاستسلام بأغلفة الخداع 

الحدث:

 شنت قوات النظام بمساندة المئات من عناصر الميليشيات (الشيعية) وبدعم جوي من الطيران الروسي، هجوماً هو الاعنف من نوعه على حي جوبر الدمشقي آخر الأحياء التي تسيطر عليها المعارضة في دمشق المدينة، ,ذلك بعد فشل الأطراف المتفاوضة بشأن إدراج الحي ضمن هدنة وقف التصعيد في التوصل لحل، بسبب فرض (المعارضة) شروطاً جديدة تتعلق بالاطراف الضامنة، حيث طالبت (المعارضة) ممثلة بـ “فيلق الرحمن” بأن تكون الأطراف الضامنة للاتفاق هي تركيا وقطر، الأمر الذي رفضته روسيا معتبرة ان قطر لا تصلح ان تكون طرفاً ضامناً إطلاقاً. (الاتحاد برس)

الميزان:

 اليوم ضامن وأمس قاتل وغدا ضامن وبعده قاتل أو ضامن لايمكن التنبؤ لالصعوبة تحليل هوية هذا المتبدل اسمه بل لصعوبة توقع مدى فعالية التأثير للمال السياسي الذي صادر القرار وجعل متلقيه يفاضل بين شرين الاستسلام المعلن للنظام أو الاستسلام غير المعلن بضمان القاتل الروسي .
وفي خضم المفاضلة يطرح خيار جيد لتخفيف وطأة الاستسلام فيقال ضامن تركي وضامن قطري ،وهل كان الحال البئيس للمناطق المحررة إلا من إنجازات هؤلاء و من أموالهم و سياساتهم.
توقفوا ياقادة الفصائل عن محاولة تغليف الاستسلام بأغلفة الخداع ، وإن عجزتم عن غير ذلك فاعترفوا واعتذروا لأهلكم وتوبوا إلى ربكم ولتبكي عيونكم ندماً على ماقدمت أيديكم على سجادة صلاة في زاوية منازلكم ولتَدعوا القيادة لمن هو لها أهل فذلك خير لآخرتكم وخير لدنيا أهلكم وثورتهم.


للمكتب الإعلامي لحزب التحرير - ولاية سوريا 
حسن نور الدين