press

ahdath151017

أحداث في الميزان: هل جزاء الإحسان إلا الإحسان يافيلق الرحمن؟

 

الحدث:
اعتقال شابين من حزب التحرير من قبل فيلق الرحمن بعربين في ريف دمشق أثناء إيصالهم الكتاب المفتوح الذي قدمه حزب التحرير لقادة فصائل الثورة وهما الأخ يمان خربوطلي أبو حذيفة والأخ ياسر بللور أبو الوليد وتم تحويل الشابين لفرع ال 44 التابع للفيلق.

 

الميزان:
إن من نذر نفسه لله ولإخراج هذه الأمة من ظلمات الرأسمالية وجور الحكام الضرار والأنظمة الجبرية العميلة إلى نور الإسلام ودولة الإسلام التي فيها خلاصنا يواجه بالإعتقال من قبل فصيل كانت بدايته العمل على إزاحة ذات النظام الذي يعمل على إزاحته شباب الحزب وآخرون!
إن من أخذ على عاتقه إسقاط هذا النظام وإقامة حكم الإسلام والتحرر من دول الفرب ونفوذه وتبنى مصالح أمته وقدم في سبيل خلاصها كل الغالي والنفيس وسعى لاستعادة سلطانها المغتصب يواجه بالحديد والأصفاد يواجه بالقمع والسجون يواجه بتكميم الأفواه ووضعه خلف القضبان!!

إن إخوانكم من حزب التحرير من حملة الدعوة قد بادروا إليكم بالكتاب المفتوح الذي فيه التشخيص الدقيق لواقع الثورة وما آلات إليه من أخطاء وانحراف عن مسارها وسلط الضوء على الأسباب لعلكم تستفيقون وتحذرون منها وحذركم من غضب الله ومن ثم غضب هذه الأمة وقدم لكم العلاج الناجع الكفيل بإذن الله بإرجاع الثورة لمسارها وأخذ سفينة الثورة نحو ماخرجت لأجله ألا وهو إسقاط النظام بعقر داره وعلى أنقاضه إقامة حكم الإسلام.

فبدلاً من تبني المشروع وأن تضعوا أيديكم بأيدينا التي مددناها لكم تعتقلون من أتاكم بالخير وبحبل النجاة؟ (مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ).

يقول تعالى: (هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ).

 

للمكتب الإعلامي لحزب التحرير - ولاية سوريا
يوسف الشامي