press

ahdath270418

أحداث في الميزان: حملة إعلامية لتشويه صورة حزب التحرير في سوريا

الحدث:

حملة إعلامية لتشويه صورة حزب التحرير في سوريا بعد فعالية إحياء ذكرى هدم الخلافة التي نظمها شباب الحزب في إدلب وقد شاركت في الحملة قنوات تلفزيونية مثل قناة أورينت وقناة سوريا وآخرون .

الميزان :

ليست من قبيل المصادفة عملية الضخ الإعلامي هذه من أبواق إعلامية غير محايدة طالما أدارت ظهرها لنشاطات الحزب وفعالياته عبر سنين مضت ثم هي تلتفت بتزامن وتطابق في مضمون إعلامي يحاول تشويه صورة الحزب و تخويف عموم الناس من شر سيطالهم بسبب نشاط الحزب .

إن أصوات الإسلام بنقائه وصفائه صادحة في سماء الشام لاتروق لمن يقف وراء هذه الوسائل الإعلامية ، فما يطرحه حزب التحرير من مشروع إسلامي هو المشروع الوحيد الذي يصارع المشروع العلماني الطائفي القمعي التي تسعى أطراف الحراك الدولي الفاعل في الشام إلى تمكينه من خلال إعادة إنتاج النظام الحالي بمجرميه وأركانه ومؤسساته .

إن عملية تسميم الشارع إعلاميا بمثل هذه الافتراءات هي جزء من الحرب على الأصوات المصرة على عدم التفريط بتضحيات أهل الشام وحزب التحرير يتفانى في ذلك أن لا تضيع التضحيات هباءً منثورا وأن لاتسلم رقاب العباد لمجرمي النظام ومن ورائهم من الحاقدين كرة أخرى ، وما التحريض إلا لتبرير سلوك تشبيحي واقصائي لإسكات الحزب من قبل عديد الفصائل التي تمادت وقد تتمادى في التضييق على حملة الدعوة وإيذائهم وآخر المعتدين " صقور الشام " يبرزون قوتهم على شباب حزب التحرير المهجرين من الغوطة الشرقية بغير حجة يلقى لها بال .

إن شباب حزب التحرير قد بذلوا الوسع في توجيه الحراك وتصحيح مساره عبر سنين طوال مضت ، ورغم إعراض الكثيرين من المستكبرين من القادة والذي حصدنا نتائجه انكسارات وهزائم عسكرية وسياسية ، ورغم ذلك يصر شباب الحزب على متابعة المسير في طريق تحرير المسلمين من هذه الأنظمة الحاقدة واستبدالها بنظام الإسلام الذي فرضه الله علينا ولن يوقفنا عن ذلك إلا فراق الروح للجسد أو مشهد يقر العين حيث يسود الإسلام الأرض من مشرقها إلى مغربها ، ولاغالب إلا الله .

للمكتب الإعلامي لحزب التحرير - ولاية سوريا
حسن نور الدين