press

khabar0403181

الخبر:


قال الرّئيس الرّوسيّ فلاديمير بوتين يوم الخميس إنّ العمليّة الرّوسيّة الجارية في سوريا تظهر زيادة قدرات بلاده الدّفاعيّة، وأضاف بوتين مخاطبا النّوّاب الرّوس إنّ العالم يعرف الآن أسماء كلّ أسلحتنا الرّئيسيّة بعد عمليّة سوريا. (رويترز).

 

التّعليق:


هكذا يتبجّح هذا المجرم بإنجازاته في سوريا والتي هي عبارة عن استخدام أنواع متعدّدة من الأسلحة في تقتيل وإبادة أهلنا في سوريا حتّى يظهر للعالم "قدرات بلاده الدّفاعيّة".

هكذا تصبح دماء المسلمين رخيصة ليجرّب أعداؤهم فيهم أسلحتهم وليستعرضوا عضلاتهم في نشر الدّمار والخراب وسفك دم الأبرياء.

أصبحت سوريا مسرحا يتفنّن فيه الرّوس البلشفيّون لعرض منتجاتهم الحربيّة في تحدّ صارخ لأبناء هذه الأمّة التي تمكّن منها الأعداء وغدر بها الجبناء وألقوا بها في ظلمات نظام عالميّ فاسد متوحّش لا يرقب في الأطفال ولا النّساء ولا الشّيوخ ولا الأبرياء إلاّ ولا ذمّة.

وحوش هم الذين اجتمعوا على الشّام لوأد ثورتها المباركة يرقصون على أشلاء أبنائها الأبرياء ويتباهون بمحاربتهم لمدنييّن عزّل يقتّلونهم ويرمونهم بأسلحة شتّى متذرّعين بأكذوبة محاربة (الإرهاب) التي بان زيفها لتظهر حربهم الحقيقيّة على الإسلام الذي رُفِع شعارُه في هذه الثّورة التي شابت منها رؤوس الأعداء...

يؤيّدهم وحوش آخرون يظهرون الوداعة ويذرفون الدّموع وهم يرسلون أبناء الأمّة ليقتلوا إخوانهم بدل أن ينصروهم على أعدائهم ويعملوا بكلام ربّهم ﴿وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ﴾.

وأهل الشّام رفعوها وصدعوا بها "هي لله هي لله". فما بال جيوش الأمّة لا تهبّ لنصرتهم؟؟

ما يلقاه أهلنا في سوريا وفي الغوطة تحديدا هذه الأيام من مجازر لا يخفى على أحد وصمت العالم أمام ما يجري صار مألوفا ولكنّ هذه الأمّة التي قائدها محمّد ﷺ ليست عاقرا ومن رحمها سيخرج من ينصر هذا الدّين ويروي عطش أهل الشّام والمسلمين عامّة إلى خلافة راشدة ثانية تقتصّ من الظّالمين والخونة والمجرمين وسيهبّ رجال من جيوشها للذّود عن هذه الغاية التي فيها الخير لكلّ النّاس.

 

فاللّهمّ ألهم أهل الغوطة الصّبر وكلّله بتحقيق هذه الغاية وأكرمهم بنصر مبين... اللّهمّ آمين

 

كتبته لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التّحرير
زينة الصّامت

المصدر: http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/50126.html