press

 

ahdath280917

أحداث في الميزان: لماذا طلبت روسيا فتح معبر نصيب؟

 

الحدث:
طلبت روسيا من فصائل المعارضة فتح معبر نصيب على الحدود السورية الأردنية متذرعة بأن فتح المعبر سيساعد على دخول المساعدات الانسانية وتسهيل الحركة التجارية بين لبنان وسورية والأردن.

 

الميزان:
ليس خافيا التنسيق بين روسيا والأردن وغرفة الموك من أجل القضاء على فصائل الثورة وإن اختلفت الأدوار فقد بدى هدف السيطرة على معبر نصيب واضحا قبل انطلاق معركة الموت ولا المذلة ولكن المخلصين من أبناء حوران الذين شكلوا غرفة البنيان المرصوص وأطلقوا معركة الموت ولا المذلة أفشلوا تلك المؤامرة بفضل الله و بثباتهم وتضحياتهم ولكن حلقات التآمر الشيطانية لم تتوقف عن الكيد لثورة الشام والمخلصين من أبنائها فروسيا التي تقتل أهلنا وترتكب جرائمها في كل شبر على أرض الشام والتي اعتبرها بعض قادة الفصائل الذين شاركوا في مؤتمر الأستانة ضامنا ترسل طلبها الذي يحمل نبرة التهديد لفصائل الجيش الحر في حوران لفتح معبر نصيب مع الأردن.

وها هي الأردن الشقيق التي تدعي زورا دعم الثورة والتي تضم غرفة الموك على أرضها تستدعي قادة الجيش الحر وتطلب منهم فتح المعبر وتحاول الضغط والتأثير على الحاضنة الشعبية في حوران العز منبع ثورة الشام المباركة كي تنصاع لمطالب أعداء الثورة وأعداء الأمة وتجري اتصالاتها وتنسيقها مع نظام الاجرام في دمشق.

أيها الثائرون الصادقون على أرض الشام:

بعد سبع سنوات عجاف عاشها أهلنا في الشام يجب أن تتضح الحقيقة لكل صاحب بصيرة ونحن نذكّر بها إخوتنا لعلها تلقى منهم أذنا واعية.

• إن أعداءنا سيواصلون المكر والكيد لنا من أجل القضاء على ثورتنا المباركة التي رفعت شعار هي لله هي لله وللمحافظة على نظام الاجرام العميل لأمريكا.

• إن المال السياسي القذر هو من كبل أيديكم ورهن قراراتكم و جعل أعداءنا يتحكمون بجبهاتنا ومعاركنا لصالح نظام الإجرام.

• إن من يدعي صداقة ثورة الشام ما هو إلا مخادع ماكر وقد ثبت لكم ذلك من خلال أوامرهم وتوجيهاتهم ومخيمات العار التي وضعوا فيها أهلنا الذين فروا من لهيب الحرب في سوريا.

• إننا اذا توكلنا على ربنا واعتمدنا على أنفسنا فسنفشل كيد الأعداء ونتصالح مع حاضنتنا الشعبية و نحافظ على أهلنا ونكون أوفياء لشهدائنا.

• لا بد لنا حتى تنجو سفينتنا في هذه الأمواج المتلاطمة من الاعتصام بحبل الله وحده وقطع حبائل من سواه وذلك بتبني المشروع الذي ينبثق من عقيدتنا والذي بشر به رسولنا صلى الله عليه وسلم بعد الحكم الجبري ( ...ثم تكون خلافة على منهاج النبوة).

• إن إخوانكم من حملة الدعوة في حزب التحرير حملة مشروع الخلافة الراشدة الثانية الذين نذروا أنفسهم للعمل من أجلها وامتلكوا الوعي السياسي على سياسات الدول وأساليب مكرها وكان لثورة الشام الرائد الذي لا يكذب أهله هم الأجدر بقيادة الثورة الى تحقيق أهدافها وثوابتها.

• لقد أراد عدونا أن يسلب إرادتنا وأن يحرف بوصلتنا وأن يشتت أهدافنا وأن يجعلنا نسير على غير هدى وأن نتخذ ممن صنعهم لنا قادة سياسين ليوردونا المهالك وقد لمسنا ذلك بأم أعيننا وكيف استغل المجرم الروسي الخرائط التي سلمت له في تحديد مواقع من ارتضى به ضامنا ليقتل إخواننا المجاهدين في مقراتهم فقد اكتوينا بنار الركون الى أعدائنا وقدمنا الكثير من الشهداء لثقتنا بهم.

ولا نجاة لنا إلا بأن نتخذ موقف الرجال الرجال الذين يقطعون كل حبائل المكر ويتمسكون ويعتصمون بحبل الله ينصرون الله حق نصره فيمنّ عليهم بالنصر والتمكين وإنه لآت لا محالة.

قال تعالى : (وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ).

 

للمكتب الإعلامي لحزب التحرير - ولاية سوريا
حنين الغريب